هل تبحث عن حل سريع وفعال لجمع مستحقاتك , جرب فاتورة مجانا وابدأ بجمع مستحقاتك المتأخرة

هل تبحث عن حل سريع وفعال لجمع مستحقاتك , جرب فاتورة مجانا وابدأ بجمع مستحقاتك المتأخرة

8 فوائد يكتسبها صاحب العمل الحر من فاتورة

تكنولوجيا وحلول تقنية | أكتوبر 28, 2018

يختلف العمل الحر عن غيره من الأعمال الأخرى في كونه يعطي لصاحبه المزيد من الحرية سواء عندما يتعلق الأمر بمرونة اختيار مكان وتوقيت العمل أو حتى من خلال التخلص من ضغوط الوظيفة وتعليمات المدراء. لكن هذا القدر من الحرية لا يغطي أبدا مدى التعب الذي يصيب العامل الحر من جراء اضطراره للقيام بالعديد من الأعمال الإضافية بما في ذلك التكفل بتحصيل فواتيره.

لذلك وللتقليل من حدة ووطأة هذه الضغوط يعهد الكثير من المستقلين إلى الاستعانة بخدمات الفواتير الإلكترونية والتي يعد من أبرزها فاتورة. وهذا لما يقدمه من فوائد جمة سأعمل عزيزي القارئ على توضيحها لك بشكل أعمق في النقاط القادمة.

سرعة إنشاء وإرسال الفواتير

إذا كنت عاملا حرا فأنت أدرى الناس بقيمة الوقت، فكل ما تكتسبه من مال هو نتاج لساعات من العمل تسعى خلالها لتقديم الخدمة المثالية لعميلك. لهذا ستكون مجبرا على العزوف بنفسك بعيدا عن ما من شأنه استنزاف وقتك. ومن أكثر ما يستنزف وقت العامل الحر هو انشغاله بتحصيل الفواتير سواء كان ذلك عن طريق إعدادها وكتابتها أو حتى الاتصال بشكل مباشر بالعملاء لطلب الدفع وهو ما يزيد من تشتيت ذهنه بما ينعكس على مردوديته وانتاجيته في آخر اليوم.

لذلك استخدام فاتورة يجعل العامل الحر بمنأى عن كل ما سبق من خلال السهولة الكبيرة والسرعة التي يتميز بها في إعداد الفواتير فعن طريق نقرات بسيطة وفي أقل من دقيقة يمكن إنشاء أعقد الفواتير وإرسالها بالطريقة التي تناسب العملاء سواء عبر البريد الإلكتروني أو رسالة قصيرة أو حتى مشاركة رابطها معه.

توفير وسائل دفع سهلة ومتعددة للعملاء

كما لا يخفى على أحد هناك العديد من الأشياء المغرية في العمل الحر، والتي من أكثرها جذبا هو شساعة  الرقعة الجغرافية التي يمكن للمستقل تقديم خدماته وأعماله فيها. فمن أي مكان يمكنه العمل على مشاريع تخص عملاء منتشرين في شتى بقاع العالم، وهذا ما من شأنه تشكيل بعض العوائق خاصة عندما يتعلق الأمر بالوسائل الممكنة لتحصيل الدفعات من العملاء.

هذا تحديدا ما يجعل استخدام العامل الحر لفاتورة يعطيه المزيد من السلاسة والمرونة في تحصيل فواتير العملاء من خلال وسائل الدفع المتعددة التي يدعمها والتي بدورها تناسب كل أطياف العملاء. فسواءا كان يريد تحصيل أمواله بشكل مباشر عن طريق شيك أو حتى تحويلها إلى حسابه البنكي. كما يدعم فاتورة وسائل الدفع الرقمية مثل البايبال وبطاقات الفيزا أو الماستر كارد.

إنشاء نظام فوترة دوري للعملاء

من أكثر الأشياء التي تلهب حماس كل عامل الحر هو الحصول على عميل مميز يطلب خدماته بشكل دوري ومتكرر. لذلك تجد هذا العامل الحر يفعل المستحيلات والأعاجيب من أجل الحفاظ على الكنز القيم إلى درجة قد تجعله يضطر لتجنب الاتصال بالعميل لتذكيره بحلول موعد الدفع ضنا منه أن ذلك قد يسبب انزعاج هذا العميل ما قد يؤدي به إلى التخلي عن خدماته.

في فاتورة ومن خلال ميزة تشكيل فاتورة متكررة تدفع قيمتها بشكل دوري يمكن للعامل الحر تجنب التواصل بشكل مباشر مع العميل عند كل موعد للدفع. بالإضافة إلى الحفاظ على وقته وجهده من خلال إنشاء الفاتورة مرة واحدة وعدم الحاجة إلى إعادة تشكيل فاتورة جديدة في كل مرة.

 

تشكيل فواتير تدفع على عدة مراحل حسب تقدم العمل على المشروع

من الأشياء الجميلة أيضا في العمل الحر هي الحصول على مشاريع بعائد مادي كبير جدا، لكن دائما ما تكون هذه المشاريع تتطلب مدة طويلة لإنجازها قد تصل أحيانا إلى عدة أشهر. هذا النوع من المشاريع غالبا ما يتم الاتفاق فيه بين العامل الحر وصاحب المشروع على دفع المستحقات بشكل مجزء يتناسب مع التقدم في العمل وذلك حفاظا على حقوق الطرفين.

من خلال فاتورة يستطيع العامل الحر حصر كل هذه الدفعات في شكل فاتورة واحدة تدفع قيمتها بشكل مجزء وإرسالها للعميل بسهولة كل موعد دفع. وهذا ما يسهل لكل منهما معرفة مقدار المبالغ التي تم دفعها والمتبقية بشفافية تامة.

الاستراحة من مطاردة العملاء من أجل تحصيل الفواتير

من أكثر الكوابيس شؤما والتي مجرد التفكير فيها ينغص على العامل الحر حياته هي مطاردة العملاء من أجل تحصيل مستحقاته. فبعد كل ذلك التعب والسهر لتقديم ما يرضي العميل تجده الآن في كد أكثر للحصول على أمواله سوءا بإجراء اتصالات مباشرة أو عبر رسائل البريد الإلكتروني لتذكير هذا العميل المتماطل بضرورة الدفع.

بعيدا عن كل ذلك يقدم فاتورة لمستخدميه كل سبل الراحة التي تجنبهم هذه المعاناة من خلال السهولة الكبيرة في إنشاء الفواتير لإرسالها للعميل عبر الوسيلة التي تناسبه وتذكيره آليا وبشكل متكرر بحلول موعد الدفع من دون أي جهد من العامل الحر وبدون تسبيب أي إزعاج للعميل للحفاظ عليه مستقبلا.

تتبع كل التدفقات المالية في مكان واحد

مع تقدم العامل الحر في مسيرته المهنية سيجد نفسه محاطا بالعديد من العملاء الذين هم في حاجة دائمة ومتكررة لخدماته. إلى هنا الأمر مذهل ومبشر جدا، لكن المشكلة الكبيرة تكمن في صعوبة تتبع كل الفواتير لمعرفة ما سدد منها وماهو متأخر خاصة عند استعمال الوسائل التقليدية في تحصيل المدفوعات.

لذلك تعتبر الميزة التي يتيحها فاتورة لمستخدميه والمتمثلة في سهولة تتبع كل التدفقات المالية والفواتير في مكان واحد من أكثر الفوائد التي انعكست إيجابا على العامل الحر. فمن خلال فاتورة يمكنه مراقبة كل الفواتير سواء المدفوعة أو المتأخرة مما يعطيه صورة أوضح عن كل مداخيله.

 

احترافية أكبر في التعامل مع العملاء

يسعى كل عامل حر ليجعل من اسمه علامة تجارية قوية وأيقونة لامعة في المجال الذي يقدم فيه خدماته، لذا فإضافة التزامه بجودة العمل وخبرته الكبيرة في المجال والتي تنعكس بسابقة أعمال ثرية ومميزة للغاية لا يمكنه ترسيخ اسمه بدون الاحترافية في التعامل مع العملاء.

ومن أبرز الأشياء التي استفاد منها كل عامل حر من مستخدمي فاتورة هو إضفاء انطباع جيد لدى العميل حول مدى احترافيته وهذا من خلال أسلوب تحصيل الفواتير المميز بالإضافة إلى وسائل الدفع المتعددة التي يتيحها له وآليات التذكير الخالية من كل أنواع الإزعاج.

الحصول على المدفوعات بشكل أسرع وتقليل الفواتير المتأخرة

يعاني قطاع كبير جدا من المستقلين من تأخر الحصول على المدفوعات وتماطل العملاء في تسديد فواتيرهم، مما يعني تكدس الفواتير المتأخرة وهو ما ينعكس سلبا على أداء العامل الحر لما يشكله ذلك من تشتت ذهني قد يجعل تركيزه منصب في تحصيل مدفوعاته المتأخرة بدل العمل على إنجاز مشاريع العملاء.

أما مستخدمي فاتورة وحسب ما قمنا به من استطلاعات فقد تمكنوا من تحصيل فواتيرهم بشكل أسرع عن غيرهم بـما يقارب 7 أيام كاملة. هذا بالإضافة إلى تمكن أغلبهم من تقليل الفواتير المتأخرة بشكل رهيب، وهذا يعود أساسا إلى السلاسة والسهولة التي يقدمها فاتورة في آلية تحصيل المدفوعات.

 

وفي الأخير وكخلاصة تغنيك عن كل ما سبق من الفوائد المتعددة التي اكتسبها كل عامل حر من مستخدمي فاتورة، فلن تجد أفضل من الالتحاق بركب هؤلاء و تجربة فاتورة للتأكد بنفسك من المزايا الرائعة التي يتيحها فاتورة لك لتحصيل مدفوعاتك بشكل احترافي.