هل تبحث عن حل سريع وفعال لجمع مستحقاتك , جرب فاتورة مجانا وابدأ بجمع مستحقاتك المتأخرة

هل تبحث عن حل سريع وفعال لجمع مستحقاتك , جرب فاتورة مجانا وابدأ بجمع مستحقاتك المتأخرة

4 أسباب تبرر عشق وولاء المستخدمين لفاتورة

تكنولوجيا وحلول تقنية | أكتوبر 23, 2018

يشهد فاتورة نموا ممتازا وسريعا من حيث عدد المستخدمين وهو ما وضع على عاتقنا المزيد من المسؤولية بغية العمل على تقديم الأفضل لإرضاء كل واحد من هؤلاء المستخدمين. وما أسعدنا بالفعل هو بعض الردود المحفزة التي يتلقاها فريق المبيعات والدعم الفني والتي تدور في مجملها حول عشق المستخدمين لفاتورة، بل تعدى الأمر ذلك إلى أنه لم يقم أي مستخدم إطلاقا بترك الخدمة.

دفعنا ذلك للتعمق أكثر والتقرب من هؤلاء المستخدمين لمعرفة السبب وراء ذلك رغبة منا في تعزيزها. وفي هذا المقال سنبرز لكم أهم 4 أسباب برر من خلالها المستخدمون عشقهم لفاتورة.

تحصيل الدفعات بطريقة احترافية وسريعة وسهلة

إذا كنت ممن لا يزال يعمل على تحصيل فواتيره بأحد الطرق التقليدية فمن شبه المؤكد أنك أدرى الناس بالكم الهائل للفوضى التي تسببها هذه الطرق، سواء انتشار وتبعثر أوراق الفواتير في أرجاء المكتب أو حتى الاتصالات الغير منتهية مع العملاء لطلب الدفع، وهو ما من شأنه أن ينعكس على تخريب باقي يومك بشكل لا يكاد يطاق. ومع التوجه الكبير لمختلف الشركات نحو الحلول التقنية المبتكرة للتغلب على كل ذلك، وأحد هذه الحلول هو الفواتير الإلكترونية والتي تعتبر فاتورة أبرزها عربيا على الإطلاق.

استطاع مستخدمو فاتورة التمتع بتحصيل مختلف الدفعات بطريقة احترافية للغاية، وتجلى ذلك من خلال سهولة وبساطة إنشاء الفواتير ومشاركتها وإرسالها إلى العميل ليقوم بدفعها بالطرق المناسبة.

وما زاد من عشق المستخدمين لفاتورة هو انعكاس هذه الطريقة في احترافية التعامل مع الفواتير على رضا وولاء العملاء لكل ما تقدمه شركاتهم من خدمات ومنتجات.

إنشاء طلبات دفع تلقائية شهريا للعملاء الدائمين

يشكل عامل الوقت أحد أهم العوامل التي تلقى اهتماما كبيرا لدى أغلب الشركات سواء عندما يتعلق الأمر بإنجاز مختلف المهام في أقل وقت ممكن للتفرغ لغيرها حتى يتسنى لها تسليم الأعمال وكل ما يطلبه العملاء في الوقت المحدد. لذلك تبحث الشركات عن كل ما من شأنه المساهمة في تنظيم إدارة مهامها خاصة عندما يتعلق الأمر بالمتكررة منها.

لذلك من أكثر الأسباب التي جعلت مستخدمي فاتورة لا يستغنون عنها أبدا هو التعامل مع مثل هذه المهام المتكررة وتحديدا تشكيل طلبات دفع تلقائية بشكل شهري للعملاء الدائمين والذي يمكن جل المستخدمين من توفير ما مقداره ثلاثة ساعات أسبوعيا في الوقت المستغرق في التعامل مع تحصيل المدفوعات والفواتير وبهذا التفرغ أكثر للأعمال الأخرى.

فببساطة لا توصف وفي أقل من دقيقة يمكن لمستخدمي فاتورة إنشاء فاتورة متكررة بشكل شهري ولنفس العميل.

 

 

تجنب إحراج طلب الدفعات وجها لوجه

من أكثر المزايا التي لاقت إعجاب مستخدمي فاتورة هي تجنب طلب الدفعات والمستحقات المالية من العميل بشكل مباشر، وهو ما كان يشكل لبعضهم الكثير من الإحراج خاصة عندما يتعلق الأمر بعميل يتماطل بشكل مزعج للغاية عند وصول موعد الدفع. فمن خلال فاتورة استطاع أغلب المستخدمين العزوف بأنفسهم بعيدا عن كل هذه الفوضى التي تسببها كثرة الفواتير المكدسة والتي لتحصيلها يتطلب الأمر الاتصال بكل العملاء لتذكيرهم بدفع المستحقات المترتبة على عاتقهم.

والأسوء من كل هذا هو أنه هناك فئة كبيرة من أصحاب الأعمال الذين يمكنهم التكلم في شتى المواضيع مع العملاء إلا موضوع الأموال على الرغم من هذه الأموال هي مستحقاتهم نظير ما قدموه لهؤلاء العملاء من خدمات، ربما يعتبر الأمر نفسي أكثر منه شيئا آخرا لكن الحقيقة أن هذه الفئة من المستخدمين هي الأكثر سعادة بعد تمكنهم من تجنب كل ذلك من خلال اعتمادهم على فاتورة لتحصيل مستحقاتهم المالية من عملائهم وبدون أي حاجة للتواصل المباشر معهم.

مساعدة عملاء سابقين في جمع الكثير من الدفعات المتأخرة

الأكيد أن الدفعات المتأخرة هي أحد أكبر المشاكل التي تعاني منها أغلب الشركات مهما بلغ حجمها سواء الصغيرة أو حتى الكبيرة منها. لكن يزداد الأمر سوءا عندما يتعلق الأمر بالشركات والمؤسسات الصغيرة فحسب أحد تقارير Fundbox يظهر أن 64% من المؤسسات الصغيرة في الولايات الأمريكية المتحدة تعاني بشدة من تماطل العملاء في تسديد مستحقاتهم. أما في عالمنا العربي فعلى الرغم من عدم وجود أية إحصائيات رسمية دقيقة إلا أن الوضع أكثر سوءا بكل تأكيد.

وعلى النقيض من كل هذا استطاع أغلب مستخدمو فاتورة الحد من نزيف تأخر الدفعات بالإضافة إلى تحصيل نسبة كبيرة جدا من الدفعات المتأخرة، وذلك كان عن طريق الخيارات المرنة في استقبال الأموال عبر وسائل دفع متعددة أو الطرق المتنوعة لمشاركة الفاتورة بما يتناسب مع نوع العميل.

هذا بالإضافة إلى أن السهولة التي تقدمها فاتورة في مراقبة فواتير المستخدمين ساهمت بشكل فعال في التقليل من الدفعات المتأخرة وذلك انعكاس لمعرفة كل المستحقات ومقدار ما دفع منها وما لم يدفع.

 

الأكيد أن هذه كانت أكثر الأسباب التي تعكس جدارة وأحقية فاتورة بعشق مستخدميها، لكن يعلم أغلب هؤلاء المستخدمين الرائعين أن مميزات فاتورة تتخطى ذلك بكثير. لذلك سيسعدنا انضمامك إلينا لاستكشاف المزيد عن فاتورة لتصبح أحد مستخدميها السعداء. 

اضغط هنا لتجربة فاتورة الآن مجانا والبدء بجمع مستحقاتك والاستمتاع بمزايا الخدمة اليوم.